حول صوم المسافر وتركه رخصة الإفطار في رمضان

السؤال:

نحن على علم أن المسافرَ لديه ترخيصٌ أو إعفاء خاصٌّ لكسر صيامه إذا كانت الرحلة طويلةً أو صعبة على الجسم، مثل رحلة من نيويورك إلى القاهرة. ومع ذلك، فإن بعض الناس قد تكون قادرةً على تحمل الصيام، هل ينبغي لها أن تصوم؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن الفطر للمسافر رخصة، ولم يقل أحد بوجُوب الفطر عليه وتأثيمه إذا صام؛ اللهم إلا إذا كان الصيام يضرُّ به فينهى عنه دفعًا للضرر.

أما من إذا قوي المسافر على الصوم فيشرع له ذلك، بل ويكون خيرًا له.

وتوقيت الصوم للمسافر لا يختلف عن توقيته بالنسبة للمقيم؛ فهو من طلوع الفجر إلى مغيب الشمس بحسب المنطقة التي يكون فيها، لا علاقة لذلك لا بالبلد الذي قصد إليه ولا بالبلد الذي قدم منه، بل حيثما طلع عليه الفجر وجب الإمساك وحيثما غابت عليه الشمس شرع له الإفطار. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 30 يناير, 2022
التصنيفات الموضوعية:   05 الصيام

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend