تقبيل الزوجة بشهوة نهار رمضان

السؤال:

شيخي العزيز في الصباح كانت زوجتي غاضبة مني، حتى قمت بمصالحتها، وقمتُ بتقبيلها وحضنها، وطبعًا كل ما أعرفه أن ما يفطر في نهار رمضان هو الجماع، ولكن بسبب مرضي بالوسواس كان تقبيلي لها وحضنها كان بشهوة، وتفاعلت هي معي أيضًا، ولكن لم يحدث شيء.

والسؤال هنا: هل هذا يوثر على صيامنا؟ وإذا كان يُوثر فأنت تعرف يا شيخ أني مريض بالوسواس، فهل هذا يوثر على العصمة أو الزواج, وآسف على الإزعاج. وشكرًا.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن مجرَّد المباشرة وإن كانت بشهوة لا تؤثر على الصوم، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقبِّل وهو صائم، ولكنه كان أملك الناس لإِرَبِه.

ولكن إن خفت على نفسك من عدم ضبط أمورك والسيطرة عليها فلا تَعُد إلى مثل ذلك، ففي حديث أمنا عائشة رضي الله عنها: كان الني صلى الله عليه وسلم يُقبِّل وهو صائم، وأيكم يملك إِرَبَه كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يملك إربه([1]). والله تعالى أعلى وأعلم.

_______________________

([1]) متفق عليه؛ أخرجه البخاري في كتاب «الصوم» باب «المباشرة للصائم» حديث (1927)، ومسلم في كتاب «الصيام» باب «بيان أن القُبْلَة في الصوم ليست محرمة» حديث (1106) من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُقبِّل وهو صائم ويباشر وهو صائم ولكنه أملككم لإربه.

تاريخ النشر : 30 يناير, 2022
التصنيفات الموضوعية:   05 الصيام

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend