إفطار رمضان للحامل في مرحلة الحمل الأولى

السؤال:

أنا حامل في الأشهر الأولى، والطبيب يعتبر أن الصيام في هذه الأشهر فيه خطورة عليَّ وعلى الجنين؛ لأنه في المراحل الأولى من التكوين، وموعدي عند الطبيب بعد أسبوعين. فهل عليَّ أن أصوم شهر رمضان أم أفطر؟ فأرجو منك يا شيخ أن تفيدني بالرأي الصواب بما يرضي الله ولا أكون مدنية ولك جزيل الشكر.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن أفتى الطبيب الثقةُ أن الصوم يضرُّ بالجنين أو بأمِّه فلا ينبغي لها الصوم؛ لما تقرر في الشريعة من النهيِ عن الضَّرر والضرار([1]).

وأما إن كان الأمر مجرَّدَ المشقة التي تُجاوز المشقة العادية التي تصاحب الصوم غالبًا، فيجوز لها أن تصطبر لهذه المشقة، وتصوم إن قويت على ذلك. والله تعالى أعلى وأعلم.

___________________________

([1]) فقد أخرج الحاكم في «مستدركه» (2/ 66) حديث (2345)، والبيهقي في «الكبرى» (6/ 69) حديث (11166)، والدارقطني في «سننه» (3/ 77) حديث (288)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ». وقال الحاكم: «حديث صحيح الإسناد على شرط مسلم ولم يخرجاه». وقوَّاه النووي في «الأربعين»، وحسَّنه ابن الصلاح، وذكره الألباني في «السلسلة الصحيحة» (250).

تاريخ النشر : 30 يناير, 2022
التصنيفات الموضوعية:   05 الصيام

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend