تريد أن تقصر الصلاة في السفر لأكثر من أربعة أيام

السؤال:

أنا مسافرة وقرأت عن صلاة المسافر، كيف أن قسمًا اعتبر من يقيم أكثر من أربعة أيام مقيمًا يجب عليه إتمام الصلاة، وقسمًا آخر لم يعتبره مقيمًا ما دام لم ينو الإقامة المطلقة مثل الشيخ ابن العثيمين. أنا عادة سفري يكون أقل من أربعة أيام ثم أعود لبلدي.

الآن أنا موسوسة، وأحيانًا أتوضأ أكثر من مرة، وأعيد الصلاة أكثر من مرة لسبب ما. أريد أن أتبع قول الشيخ ابن العثيمين فقد قرأت أدِلَّته ووجدتها متفقةً، وأنا أتعجب كيف حدَّدوا أنَّ من يُقيم أربعةَ أيام فأكثر يصبح مقيمًا؟

الآن أنا في سفري أذهب للعمل ويشقُّ علي أداء كلَّ صلاة على وقتها، وإذا اتبعت الشيخ ابن العثيمين، فهذا يمكنني من أداء الصلاة، ويريحني من الوضوء وإعادته.

فهل يمكن أن أتبع قوله هذا وأنا مقتنعة به؟ وأيضًا لأنه مناسب لحاجتي؟ وماذا لو اتبعته دون أن أرجح قولَه؟ إلا أنه يوجد خلاف قويٌّ في الأمر، والأمر به سعة ورخصه لي، مع العلم بأني قرأت أدلته ومقتنعة بها.

وكيف هم يقولون بتحديد السفر فقط أربعة أيام؟ فقد يكون النبيُّ حينها أيضًا لم ينو الإقامة؟ وأيضًا ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم  قصر وجمع في أكثر من أربعة أيام لكن الفقهاء حملوها بأن النبي حينها لم ينو الإقامة أكثر من أربعة أيام حينها؟ فما أدراهم بنية النبي صلى الله عليه وسلم والنية محلها القلب؟ هل أكون كافرةً لو اتبعت هذا القول؛ بأن أصلي جمعًا وقصرًا لأكثر من أربعة أيام سفرًا؟

لو ظهر عضو عورة مني أثناء الصلاة بالخطأ ثم سترته مباشرةً، فهل يمكن إكمال الصلاة أم يجب إعادتها؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإذا كان سفرك أقلَّ من أربعة أيام فأنت مسافرةٌ باتفاق الجميع، ولست محتاجةً إلى فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله.

وفتواه قد ناقشها وردَّها جمهورُ أهل العلم في بلاد الحرمين، ولك أن تتخيَّلي طالبًا مبتعثًا أخذ بهذه الفتوى، فظلَّ سنوات الدراسة بأكملها لا يصلي جمعةً، ولا يحفل بصلاة جماعة، ولا يصوم رمضان، ولا يغشى المسلمين في مساجدهم بحُجَّة أنه مسافر، فماذا بقي له ليحفظه من الفتن في بلاد الكفر؟!

ومخالفة الأمر الاجتهادي لا يُوصم صاحبه بالكفر، فهذا المنطق الطرفي الحاد لم يقل به أحد، فالمسألة تتراوح بين صواب وخطأ، أو بين راجح ومرجوح، وليست بين كفر وإيمان، فأبصري ما تقولين.

ولو انكشف شيء يسير منك أثناء صلاتك، ثم بادرت إلى ستره على الفور فلا يقدح في صحة صلاتك بارك الله فيك. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 16 ديسمبر, 2021
التصنيفات الموضوعية:   02 الصلاة

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend