العمل في شركة تسويق وتصنيع أطعمة للكلاب والقطط

السؤال:

الحمد لله ابني حريص على الكسب الحلال. نحن نعيش في كندا، ابني خريج تجارة، والحمد لله وجد عملًا في شركة تسويق وتصنيع أطعمة للكلاب والقطط، يعمل بالمركز الرئيسي لتسويق المنتجات، بعض الأطعمة والمنتجات تحتوي على مكونات من اللحوم والخنزير. هل يحل له ذلك العمل؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فقد تمهَّد عند أهل العلم أنه يجوز إطعام الميتةَ للحيوانات التي لا تؤكَل كالكلاب والقطط، قال النووي في «المجموع»: «ويجوز إطعام الميتة للكلاب والطيور، وإطعام الطعام المتنجس للدواب». انتهى مختصرًا([1]).

ويدخل في ذلك لحم الخنزير، فإنه ميتة على كل حال، سواء ذبح أو لم يذبح.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: «يباح إطفاء الحريق بالخمر، وإطعام الميتة للبُزَاة والصقور , وإلباس الدابة للثوب النجس، وكذلك الاستصباح بالدهن النجس في أشهر قولي العلماء، وهو أشهر الروايتين عن أحمد، وهذا لأن استعمال الخبائث فيها يجري مجرى الإتلاف ليس فيه ضرر». انتهى من «الفتاوى الكبرى»([2]).

فالذي يظهر لي أنه لا حرج في قيام ابنكم بهذا العمل، لاسيما عند حاجته إليه. والله تعالى أعلى وأعلم.

_______________

([1]) «المجموع» (4/388).

([2]) «الفتاوى الكبرى» (1/421).

تاريخ النشر : 18 مارس, 2022
التصنيفات الموضوعية:   01 البيع, 10 الوظائف والأعمال

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend