تدريب موظفي بنك التعمير والإسكان على المهارات الإدارية

السؤال:

فضيلة الشيخ:

نحن مجموعة من الشباب أنشأنا شركةَ تدريب (تنمية بشرية ومهارات إدارية)، تَمَّ التعاقد مع بنك التعمير والإسكان على تدريب موظفي البنك والشركات التابعة له، ندربهم على مهارات القيادة والإدارة والتواصل والتنمية البشرية، بعيدًا عن الدورات التخصصية المصرفية. فهل في هذا العمل شبهة؟ وإذا كان حرامًا فماذا نفعل في العقد المبرم بيننا؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن الأصل هو تجنب التعاقد مع البنوك الربوية؛ لما يتضمنه ذلك من الإعانة لها على إثم القروض الربوية، وقد قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]. ومن ترك شيئًا لله أبدله الله خيرًا منه([1]).

وإن كان العقدُ قد أُبرم بالفعل ولا سبيل إلى نقضه، فليكن هذا العقد هو آخرَ عهدكم بالتعاقد مع مثل هذه البنوك، وأرجو أن تكونوا- والحالَ كذلك- في محل الرخصة. والله تعالى أعلى وأعلم.

_______________________

([1]) أخرجه أحمد في «مسنده» (5/ 78) حديث (20758)، والقضاعي في «مسند الشهاب» (2/ 178) حديث (1135)، من حديث يزيد بن عبد الله بن الشخير عن رجل من الصحابة بلفظ: «إِنَّكَ لَنْ تَدَعَ شَيْئًا اتِّقَاءَ الله جَلَّ وَعَزَّ إِلَّا أَعْطَاكَ خَيْرًا مِنْهُ»، وذكره الهيثمي في «مجمع الزوائد» (10/ 269) وقال: «رواه كله أحمد بأسانيد ورجالها رجال الصحيح».

تاريخ النشر : 18 مارس, 2022
التصنيفات الموضوعية:   02 الربا والصرف

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend