دفع زكاة المال في سداد ديون الأخ

السؤال:

فضيلة الشيخ الدكتور صلاح حفظه الله، أنشأ أخي شركة للمقاولات بإحدى دول الخليج منذ حوالي 15 عامًا، ثم حدث أن تعثرت هذه الشركة وتراكمت عليها الديون حتى اضطُرَّ أخي إلى ترك ذلك البلد، وهو مقيم الآن بإحدى الدول الغربية وذلك منذ حوالي 9 سنوات. وقد تشاركنا جميعًا- أعني إخوته ووالديه- في سداد ما نقدر عليه من الديون، ووقع العبء الأكبر في ذلك على الوالد حفظه الله، وبحمد الله سددنا معظم هذه الديون، ولكن تبقى بعضها.

الآن أخي هذا له مبلغ من المال يستثمره وحلَّ وقتُ زكاته، كما أن والدي وباقي إخوتي سوف يخرجون زكاة أموالهم في هذه الأيام، والسؤال: هل يجوز توجيه هذه الزكاة لسداد ما تبقى من الديون؟ علمًا بأن قيمة الدين المتبقي أكبر من المبلغ الذي يستثمره أخي. وجزاكم الله خيرًا

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن كان دينُ أخيك حاضرًا، وكان دينه أكبر من رأس ماله، فلا زكاةَ عليه؛ لأنه لا يملك نصابًا خالصًا من الديون، وعليه أن يجتهد في سداد دينه بفضول أمواله وغيرها ما استطاع، ويجوز لكم إعانته على سداد دينه من أموال الزكاة باعتباره غارمًا. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 27 ديسمبر, 2021
التصنيفات الموضوعية:   04 الزكاة

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend