إفطار مريض الاكتئاب رمضان والقضاء في الشتاء

أعاني من أفكار وسواسيَّة تسبِّب لي الكثير من القلق والاكتئاب. أخذت من قبل ولمدة عامين الدواءَ بالإضافة إلى متابعة العلاج مع طبيب نفساني. حاليًا أوقفت أخذ الدواء بسبب الأعراض الجانبية وسأواصل إن شاء الله جلسات العلاج مع الطبيب النفساني.
هل لدي الحقُّ بإفطار شهر رمضان وإعادة الأيام في فصل الشتاء لأن فترة الصوم تبدأ الساعة 3:30 صباحًا وتنتهي في الساعة 8:30 مساء، وهذا يُسبب لي الكثير من القلق والاكتئاب. الله يبارك فيك.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:
فقد قال تعالى: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ﴾ [البقرة: 185].
فإذا كان الصومُ يؤدي إلى حدوثِ علة، أو زيادتها، أو تأخُّر شفائها، جاز الترخُّص بالفطر، ثم القضاء، ومردُّ القول في ذلك إلى ثقاتِ الأطباء، فإن ذكروا لك أن صومَك الآن يُؤدي إلى زيادة علَّتِك أو تأخُّر شفائها جازَ لك الترخُّص بالفِطر، على أن تقضي عدةً من أيام أخر، وإلا فالأصل قوله تعالى: ﴿فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ﴾ [البقرة: 185]. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 26 ديسمبر, 2017
التصنيفات الموضوعية:   05 الصيام

فتاوى ذات صلة:

Send this to a friend