بين بيع أب أرضًا له لابنه الأصغر بسعر المثل وابنه الأكبر بسعر أعلي

أمتلك قطعةَ أرض وأريد أن أبيعها، ويحتاجها ابني الأصغر ويريد أن يشتريها منى، فتم عرض الموضوع على باقي أولادي، وكلهم قالوا: لا نحتاجها. وطلب الابن الأكبر أن أُحضر شخصًا يقوم بتقدير المبلغ الذي تباع به قطعة الأرض. وتم إحضار هذا الشخص الذي قال عليه: «وهو من يُقدِّر الأسعار لكل الناس في البلدة». وقدَّر الأرض بسعر 150000 جنيه للقيراط للجزء الذي على ناصية شارعين ومتميز، 120000جنيه للقيراط لباقي الأرض المحاطة بالجيران، وجزء منها على شارع واحد. فاعترض الأخ الأكبر على السعر، رغم أن هذا التقدير بناء على سعر المنطقة، ويريد أن يُزايد على أخيه الأصغر وقال: أنا أشتري بسعر 175000جنيه؛ رغم أنه لا يحتاجها وقد قال ذلك سابقًا.
فهل يجوز بيعها للابن الأصغر بالسعر الذي قدره أهل الخبرة في البيع، ولا أهتم بمزايدة الابن الأكبر؟
علمًا بأنني سوف أوزع 100000جنيه فقط من مبلغ البيع على أولادي توزيعًا شرعيًّا عادلًا، والباقي سوف أحتفظ به لكي أنفق منه على علاجي. وجزاكم الله خيرًا.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:
فإذا كان هذا التقدير عادلًا لا وكس فيه، فإنَّ لكَ الحقَّ في أن تبيع أرضك لمن تشاء، ولا يجوز للابن الأصغر أن يُضار بأخيه، ولا أن يزايد عليه على هذا النحو، برًّا بأبيه وصله لأخيه. نسأل الله أن يهدي قلبه. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 26 ديسمبر, 2017
التصنيفات الموضوعية:   01 البيع

فتاوى ذات صلة: