زوجة تقول أن زوجها طلَّقها وهو لا يذكر ولا تعرف إن كان هازلًا أم كاذبًا

فضيلة الشيخ صلاح الصاوي، حدثت واقعة بيني وبين زوجي وهو ﻻ يذكرها تمامًا، وﻻ يعرف نيتة إذا كانت إخبارًا كاذبًا بالطلاق أو هزلًا بالطلاق فما الحكم يا سيدي؟ فهو قال: «أنا طلقتك» وضحك، وهو ﻻ يذكر أي شيء من هذه الواقعة، ولكن أنا أذكرها جيدًا، وﻻ أستطيع تحديد نيته، ما الحكم أرجوك؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:
فإذا كنتِ تقدرين من خلال سياق عبارته ومعرفتك بطباعه على التمييز بين الهزل والإخبار الكاذب أو الصادق بالطلاق فإنه يعمل بتمييزك، ومن ذكر حُجَّةٌ على من لم يَذكُر، فإذا عجزت فإنها تحتسب طلقة باعتبار الأصل، وقد حدث بينكما مسيس بعدها فتمت الرَّجعة، وينبغي أن يحتاط زوجُك للمستقبل، وأن يعلم أن أمور العصمة لا هزل فيها. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 26 ديسمبر, 2017
التصنيفات الموضوعية:   06 الطلاق

فتاوى ذات صلة: