ادعى أنه لو كان سب الدين يفرق بين الزوجين لكان كل البلد مطلقين

أنا والحمد لله لم أسب الدين أبدًا، ولكنني قرأت أن هناك بعض أهل العلم يقول بأن من يسب الدين تطلق زوجته، وبعد قراءتي ذلك حدَّثْت نفسي بهذه الجملة «ده لو كده هتبقى البلد كلها متطلقين». وذلك كناية عن كثرة الأشخاص الذين يفعلون تلك الفعلة الشنيعة للأسف، ولكنني شككت أنني ربما أكون قد قلت هذه الجملة،
فإذا كنت قلت هذه الجملة «ده لو كده هتبقى البلد كلها متطلقين» هل يترتب على ذلك شيء في أمور الطلاق على الرغم من أنني لم أفكر في الطلاق ولا أنويه ولا أريده؟ وهل إذا كنت قلت هذه الجملة يترتب عليها أي وزر أو ذنب؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:
فلا يترتب على هذه الكلمة طلاقُ زوجتك، ولكن لا تُفرِط في سوء الظن بالناس إلى هذا الحد، فلا يزال الناس على أصل إيمانهم بالله ورسوله، ولا يزالون يعظمون شرائع الله في الجملة، وفي الحديث: «إِذَا قَالَ الرَّجُلُ: هَلَكَ النَّاسُ. فَهُوَ أَهْلَكُهُمْ»(1)، قال القاضي عياض في «مشارق الأنوار»: «قيل معناه إذا قال ذلك استحقارًا لهم واستصغارًا، لا تحزُّنًا وإشفاقًا»(2).
أتدري أن مآل هذه الكلمة أنك تقول بكفر من في البلد قاطبة؟! ولا أظنك تقصد إلى هذا المعنى، ولعله لم يطُفْ بخيالك، ولكنه مآل قولك أيها الموفق فتدبر. والله تعالى أعلى وأعلم.

——————————-

(1) أخرجه مسلم في كتاب «البر والصلة والآداب» باب «النهي عن قول: هلك الناس» حديث (2623) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
(2) «مشارق الأنوار» (2/269).

تاريخ النشر : 26 ديسمبر, 2017
التصنيفات الموضوعية:   06 الطلاق, 09 نواقض الإيمان.

فتاوى ذات صلة: