استحواذ أخت ميراث أخيها المسجون دون علمه على أن ترده إليه حال خروجه

السؤال

توفي الأبوان وتركا بنتين وولدًا بالغِين، والولد مسجون لمدة طويلة، فهل يجوز إنفاق نصيب الأخ المسجون من الميراث لحين خروجه؟ وما التصرف الصحيح مع ميراث هذا الأخ؟ هل يتمُّ وضع الميراث الخاص به في البنك باسمه أم يتم حفظه مع إحدى الأخوات؟ مع العلم أن هذا ما قد تمَّ، ولكنها قامت بإنفاقه وتعهدت بتوفيره حين يخرج من السجن؟ فهل هذا حرام؟ مع العلم أنه لا يعلم شيئًا عن هذا الميراث؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن السجن لا يمنع من الميراث، وهذا المال يُعَدُّ أمانة في يد حائزِه، ويلزمه حفظه لصاحبه.

وإنفاق هذا المال مع التعهُّد بتوفيرِ بدلٍ له نوع من البغيِ الذي لا يحلُّ، وتجعل يد مَنْ تصرَّفَ في هذا المال يدَ غاصِبٍ بعد أن كانت يدَ أمانة.

والمشروع أن يُحفظ له نصيبه بأي صورة من صور الحفظ المأمونة، ومن ذلك أن يودع ماله في مصرف إسلامي لاستثماره له إلى أن يمنَّ الله عليه بالخروج من السجن. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 09 مايو, 2019
التصنيفات الموضوعية:   03 الوصايا والفرائض

فتاوى ذات صلة: