حول إسقاط الجنين المشوه

السلام عليكم امرأة تسأل: عندها مرض جيني Xeroderma pigmentosum

حيث يولد الأطفال بمرض جلدي يمنعون من لتعرض للشمس، وقد توفي لها طفلان.. هل يجوز اجهاض الطفل اذا تبين انهم يحملون هذا المرض قبل ١٢٠ يوما ام لا؟

الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فإذا اكتشف تشوه الجنين قبل أن يبلغ مائة وعشرين يوما، وثبت ذلك بصورة دقيقة قاطعة لا تقبل الشك، من خلال لجنة طبية موثوقة، وكان هذا التشوه غير قابل للعلاج ضمن الإمكانيات البشرية المتاحة لأهل الاختصاص وكان هذا التشوه من الخطورة بحيث يجعل من حياة الطفل في المستقبل شقاء عليه وعلى والديه فلا حرج في إسقاطه بناء على طلب الوالدين، نظراً لما قد يلحقه من مشاق وصعوبات في حياته، وما يسببه لذويه من حرج، وللمجتمع من أعباء ومسؤوليات وتكاليف في رعايته والاعتناء به، أما بعد ذلك فلا يحل إسقاطه مهما بلغت فداحة هذه التشوهات، إلا إذا كان بقاؤه خطرا مؤكد على حياة الأم، لأنه بنفخ الروح فيه تمتع بحق الحياة فلا يحل لاحد العداون عليه، ويفوض الوالدان أمرهما فيما أصابهما إلى الله عز وجل، ولعل صبرهما على هذا البلاء أن يكون أقصر طريق لهما إلى الجنة بإذن الله

وهذا هو نص قرار المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي حول إسقاط الجنين المشوه

(( الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد: فإن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي، برابطة العالم الإسلامي، في دورته الثانية عشرة، المنعقدة بمكة المكرمة، في الفترة من يوم السبت 15 رجب 1410هـ الموافق 10 فبراير 1990م إلى يوم السبت 22 رجب 1410هـ الموافق 17 فبراير 1990م قد نظر في هذا الموضوع، وبعد مناقشته من قبل هيئة المجلس الموقرة، ومن قبل أصحاب السعادة الأطباء المختصين، الذين حضروا لهذا الغرض، قرر بالأكثرية ما يلي:

– إذا كان الحمل قد بلغ مائة وعشرين يومًا، فلا يجوز إسقاطه،:ولو كان التشخيص الطبي يفيد أنه مشوه الخلقة، إلا إذا ثبت بتقرير لجنة طبية، من الأطباء الثقات المختصين، أن بقاء الحمل فيه خطر مؤكد على حياة الأم، فعندئذ يجوز إسقاطه، سواء أكان مشوهًا أم لا، دفعًا لأعظم الضررين.

– قبل مرور مائة وعشرين يومًا على الحمل، إذا ثبت وتأكد بتقرير لجنة طبية من الأطباء المختصين الثقات-وبناء على الفحوص الفنية، بالأجهزة والوسائل المختبرية- أن الجنين مشوه تشويهًا خطيرًا، غير قابل للعلاج، وأنه إذا بقي وولد في موعده، ستكون حياته سيئة، وآلامًا عليه وعلى أهله، فعندئذ يجوز إسقاطه بناء على طلب الوالدين.

والمجلس إذ يقرر ذلك: يوصي الأطباء والوالدين، بتقوى الله، والتثبت في هذا الأمر. والله ولي التوفيق.

والله تعالى أعلى وأعلم

تاريخ النشر : 02 يوليو, 2017

فتاوى ذات صلة: