التخلص من الجنين لضيق الأحوال المادية

أنا حامل، ولم أتمم الشهرَ الأوَّل من الحمل بعدُ، ما زلت في أسبوعه الثَّالث، وأنا وزوجي لا نُريد هذا الحملَ، فأحوالُه المادية ضيقة نوعًا ما، وأنا أدرس، علمًا أنني لدي طفل عمره سبعة أشهر؟
الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه و من والاه؛ أما بعد:
فإن الأصلَ هو المحافظة على الجنين واحترام حقِّه في الحياة، واعتباره نعمةً من أجلِّ النِّعَم التي يسوقها اللهُ تعالى لعباده، وأن يُعتبرَ بحال هؤلاء الذين فقدوا هذه النعمة ويتمنَّون أن يشتروها ولو بنصف أعمارهم! ومن ناحيةٍ أخرى لا ينبغي ألا يكون سببُ التَّخلُّص من الجنين هو ضيق ذات اليد وخشية الإملاق؛ لأن اللهَ جلَّ وعلا تكفَّل بإطعام الأولاد وكَفَل لهم رزقهم وقدره لهم وهم لا يزالون في عالم الرَّحِم، فقال تعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ﴾ [الإسراء: 31]، أما إذا وُجدت اعتباراتٌ أخرى صِحِّيَّة أو نفسيَّة أو اجتماعيَّة تدعو للتَّخلُّص من الجنين، وكان هذا في الأربعين الأولى من حياة الجنين ساغ التَّرَخُّص في ذلك، إذا اجتمع رأيُ الزَّوجين على ذلك. واللهُ تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 13 أغسطس, 2017
التصنيفات الموضوعية:   06 قضايا فقهية معاصرة, 13 الجنايات

فتاوى ذات صلة: