تركت الصلاة شهرا لحملي ومرضي


كنت حامل ولم ت اصلي شهر كامل لا ني لم ا ستطع الصلاه ولا حتي الوضوء  ولا حتي ا ستطيع  الصلاه بعيني لاني كنت ادوخ. ما ذا  ا فعل ؟

الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فما ذكرت لا يصلح عذرا لترك الصلاة بحال من الاحوال، فمن عجز عن القيام صلى قاعدا، ومن عجز عن الصلاة قاعدا صلى على جنب والصلاة لا تسقط بحال، فعن عمران بن حصين رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” صل قائما ، فإن لم تستطع فقاعدا ، فإن لم تستطع فعلى جنب ” . رواه البخاري وإن عجزت عن الوضوء تيممي فالتيمم مشروع لفاقد الماء وللعاجز عن استعماله، كما قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ . . . ) [ الآية : 6 ]

 وقد ارتكبت إثما عظيما بترك الصلاة هذه المدة فبادري بالتوبة إلى الله عز وجل، ثم إلى القضاء ولو أن تصلي مع كل فرض فرضا حتى تفرغي من القضاء، واسأل الله أن يتقبل توبتك وأن يقيل عثرتك، والله تعالى أعلى وأعلم

تاريخ النشر : 22 مايو, 2017
التصنيفات الموضوعية:   02 الصلاة

فتاوى ذات صلة: