حكم القبيسيات، والطبَّاعيات، والسَحَريات

لقد انتشرت في الآونة الأخيرة في بعض الدول جماعة نسائية تُسمى بالقبيسيات، ولها عدة مُسمَّيات على اختلاف الدول فمنهنَّ الطبَّاعيات والسَحَريات نسبة إلى المؤسِسة للجماعة، وفي الشام يُسمون بالقبيسيات، وهي فرقة من الصوفية تهتم بالقرآن والحجاب والدورات الشرعية في الجمعيات والمراكز إلا أن لها بدعًا كثيرة.
السؤال: هل هذه القبيسيات على منهج أهل السنة والجماعة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
إن صح ما نقل فإنهم يكونون مما اجتمعت فيهم محاب الله ومساخطه، فيُوالون على ما عندهم من الخير ويُنصحون فيما عندهم من الشر، ويُنظر عند التحذير من بدعهم: فإن كان سينتقل المخالط لهم إلى خير مما هو عليه فيتعين التنبيه والتحذير، وإن كان سينتقل بالتحذير إلى ما هو أسوء من ذلك فقد يكون الإعراض عن ذلك أولى في هذه الحالة، فإن مبنى الشريعة- كما لا يخفى- على تحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها، والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 19 أغسطس, 2017
التصنيفات الموضوعية:   09 نواقض الإيمان.

فتاوى ذات صلة: