استخدام رموز المشاعر في المحادثات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

أخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن أشد الناس عذابًا يوم القيامة هم المصورون، ومع ذلك نجد أن الكثير من المسلمين قد تساهلوا في هذا الأمر كثيرًا، فنجد صور ذوات الأرواح موجودةً في كل مكان. وسؤالي هو: ما حكم استخدام الصور التعبيرية المنتشرة في المحادثات الموجودة في الإنترنت مثل:)؟ وهل من يستخدمها يُعتبر من المصورين؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:
فإن تجنب هذه الصور أولى، ولكن لا يظهر دخولها في هذه الأحاديث، لأنها لا تتضمن مضاهاة لخلق الله، فهي أقرب إلى التعبيرات الرمزية منها إلى الصور الحقيقية. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 26 ديسمبر, 2017
التصنيفات الموضوعية:   02 الصلاة, 14 متنوعات

فتاوى ذات صلة: