حسن الظن ورجاء تطبيق الشريعة ممن انقلبوا على الرئيس الشرعي

 

شيخنا الحبيب، هل من الحكمة إحسانُ الظن بالظالمين؟ ويرجى منهم تطبيق الشريعة كما في مصر مثلًا؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه؛ أما بعد:

فإن لإحسان الظن بَوَادرَ تدعو إليه، فإذا كانت كلُّ الدلائل تُشير إلى نقيض ذلك، فلا يصبح ذلك من الحكمة في شيء، بل قد يكون من البَلَه والغفلة، فليس من الحكمة إحسانُ الظن بأمثال هؤلاء، ولكن الحكمة في كيفية مدافعتهم بما لا يؤدي إلى مفسدة أعظم. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 27 سبتمبر, 2018
التصنيفات الموضوعية:   05 السياسية الشرعية

فتاوى ذات صلة: