أكل اللحوم والدجاج في أمريكا

ما حكم شراء اللحوم والدجاج من المحلات الأمريكية، حيث إننا لا نعرف طريقة ذبحها، وأيضًا بالنسبة للأطعمة التي عليها شحوم الخنزير حيث إننا لا نعرف هل عليها فعلًا أي شيء من الخنزير، وإذا سألنا الشركة المختصة أجابت أنها لا تعرف؟


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
الأصل في لحوم أهل الكتاب الحل ما ذكيت ذكاة شرعية، ولم يهل بها لغير الله، وبالنسبة للقانون الفيدرالي في هذا البلد، فإنه يوجب الذبح وإنهار الدم لأسباب صحية، إلا أن الذبائح تتعرض قبل ذبحها لما يُضعِف حركتها عن المقاومة من صعق أو وقذٍ ونحوه، وبعض هذه الحيوانات قد يموت في هذه المرحلة قبل أن تدركه يد الذابح ومن هنا نشأت الشبهة.
وطبقا لما توافر لدينا من معلومات، فإن ما يتعرض له الدجاج والبط ونحوه لا يكاد يميت منها شيئًا، ومن هنا كانت الفتاوى على جواز أكلها من الأسواق العامة، أما ما تتعرض له الأبقار والأغنام، فإنه يميت منها نسبة تتفاوت من مسلخ إلى آخر، فقد تقلُّ في بعض المذابح جدًّا فينتفي الحرج، وقد تكثر في بعضها الآخر إلى أن تصل إلى قرابة 40 %، فتختلط الميتة بالمذكاة. ومن هنا كانت الفتوى على التحوُّط في هذه الحيوانات والاقتصار على ما تقدمه منها محلا ت اللحم الحلال التي تستوثق من تحقق شرط التذكية. والله تعالى أعلى وأعلم.
أما بالنسبة للتي تحتوي على شحوم لا يدرى مصدرها، فالذي يظهر هو استصحاب أصل الحل في أطعمة أهل الكتاب إلى أن تتحقق من توافر أسباب التحريم، وتبقى أبواب الورع مفتوحة لمن شاء. والله تعالى أعلى وأعلم.

تاريخ النشر : 30 يناير, 2012
التصنيفات الموضوعية:   أحكام الأطعمة

فتاوى ذات صلة: